24‏/7‏/2011

ملوخيه بالتقليه

أعزائي 
كل عام وانتم جميعا بالف خير رمضان علي الابواب 
ويارب ينعاد عليكم جميعا بخير
وصحه وسعاده 
مش عارفه اكتب عن ايه لان البلد بقت متلخبطه خالص 
مش عارفين رايحين فين ولا جايين منين 
اللي بيحصل ده في مصلحه مين ؟
كل الاحاديث بقت سياسيه واللي عمره ما اتكلم في السياسه 
ماشاءالله بقي محلل سياسي وخبير استراتيجي 
والاحاديث كلها بتنصب علي المليونيات والمظاهرات 
والمجلس العسكري 
وخلاص نسينا الشغل ووقفنا عجله الانتاج  وفرشنا التحرير 
ودخلنا علي شارع رمسيس والعباسيه وميدان روكسي 
ماهو ده التوسع او البحبحه زي ماكانوا بيقولوا اهل زمان 
وفين فرحه قدوم شهر رمضان برضه  نسيناها  
ولا همنا انقطاع الكهرباء 
ولا غلاء الاسعار مع قدوم الشهر الكريم 
حتي سائقي القطارات اضربوا 
يعني مالهمش نفس يريحوا ويعتصموا
ولا عدم استقرار الامن  في الشوارع وفي البيوت
نتيجه الرعب من البلطجيه 
وعمنا الحاج العيسوي لا عارف لا يحور ولا يدور 
ولا اصلا في ايده حاجه باين وزير ظهورات 
اللي مش عارف يعني ايه ظهورات  دول الموظفين اللي مش مثبتين 
موظفين علي ماتفرج 
حتي الشعب نسي مسلسلات رمضان 
كل اللي يهمه انه يهتف بسقوط العسكر 
ومابقاش حد يسال عن صحه المخلوع اللي المتر الديب قال انه في غيبوبه 
ومدير المستشفي قال ان حالته مستقره 
ونسيوا انه بيتعالج علي نفقه الدوله 
وفي الوقت نفسه الدوله مش عارفه تعالج مصابي الثوره 
ولا تصرف معاشات لاسر الشهداء 
ونسيوا التعتيم علي سوزان زوجه المخلوع 
يعني هي رمت كام مليون زي ماتكون بترمي عضمه للكلب 
وبعدها ولا حس ولا خبر 
يعني لا كانت حتعمل قسطرة ولا قلب مفتوح ولا مقفول 
كله كلام ابن عم حديت 
بينيمونا بيه 
واهل بورتو طره عايشين ومستقرين ولا هاممهم اي حاجه 
طالما الخدمه في بورتو طره 7 نجوم مش 5 نجوم 
والمشير كان له خطاب امس بمناسبه ثورة 23 يوليه 
واكد فيها العزم علي بناء دوله مدنيه حديثه بشعبها وجيشها 
(مافيش فيها شرطه ولا امن )
مش عارفه جهاز الشرطه حيسرحوه مافيش عنهم اي اخبار
وعايز يرسخ الديمقراطيه للانتخابات النزيهه 
مش الاول تستقر الجبهه الداخليه  والا هو كلام وطق حنك 
وكل يوم والتاني بيشكلوا وزاره جديده 
بحس انهم بيعاملوا الوزراء باليوميه 
يعني اللي يشتغل ياخد يوميته واللي مايشتغلش مالوش يوميه 
وبرضه الوزاره الجديده كلها من كبار السن 
بمكن بيختروهم عواجيز عشان يبقوا بركه للوزراه 
واحلي م الشرف مافيش بياخد تعليماته من العسكر 
واتهامات ل6 ابريل بانها بتسعي  للوقيعه بين العسكر والشعب 
وده نتيجته اكيد اشباكات وعنف  
واتفرغنا للمهاترات وتسميه المليونيات باسماء كتير 
انا بقي بقترح اسماء جديده للمليونيات اللي بتكون يوم الجمعه 
ممكن ابتهاجا بقدوم رمضان نسميها 
جمعه  الملوخيه بالارانب 
ودي اول رمضان 
وجمعه كحك العيد 
بتكون في التلت الاخير من رمضان 
اما جمعه لبس العيد 
بتكون اخر اسبوع في رمضان 
واللي عنده اسماء تانيه يسبها في التعليقات 
وكل واحد يطلع في دماغه حاجه يعملها
زي ما انا طلع في دماغي اكتب المقال اللي مش مترابط  مع بعضه 
اشمعني انا  يعني ما انا وحده من الشعب 
بس بوعدكم بمقال مترابط  المره الجايه 
وعلي رأي الفنان العملاق شعبولا 
وايييييييه . بس خلاص 
اوعوا اوعوا تقلبوا الصفحه 
ابقوا معي


هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

اعتقد يا زهرة البنفسج ان لسان حالك و حالنا يؤكد انه علينا ان نستمتع بالسيء فالاسوأ قادم .... ما تعاني مصر حاليا هو اشكالية التهج للاسف غير واضح تماما اننا نمتلك فكر ونهج ينتقل بنا الى المرحلة القادمة ... اتمنى ان يجئ الفرج من عند الله و تتحسن الاوضاع و الامور تستقر و تعود مصر عتية عفية ولادة او كما يحلم بها شعبها

غير معرف يقول...

مصر كبيرة ، لشعب كبير .
طالبنا بالديمقراطية والرأى والرأى الآخر.
ولكنناطلعين من زمن الجهل والفحشاء والمنكر ، لسه محتاجين وقت علشان نسمع نعرف نسمع بعض .
الجماعات الاسلامية انتخابات والمئه تصنع دستور على نهج ايران
الجيش الانتخابات اولا لكن بعد وضع قوانين فوق دستورية على نهج تركيا
الائتلافات والقوة الوطنية ثورة نجحت ولم تحكم ... تطالب بالمحاكمات العاجله خاصه فى امور لا تحتاج تحقيقات اصلا مثل مين القناصه الذى تم تصويرهم فوف وزارة الداخلية ؟ مين الضابط الذى ضرب بالنار شاب الاسكندرية طلقه واحده فى القلب مباشرتا ؟ من قتل ومن هتك ومن زور ؟
واخيراً المشيـــــــــر
اذا كان بينك وبين مبارك عيش وملح اخرج مصر من هذه الحسبة و حاكم مبارك
.
عبدالعزيز أبوالفتح

جحا المصرى المصرى يقول...

وبما انى زارع ملوخيه يبقى باقى الثوم ولا كتر النوم ولا كلام مش مفهوم ولا نرجع نتغطى بالهموم ولا كل اللى ما لوش لزوم بقى يزوم بلد مربوطه بخيط هدوم مش لا زم يدوم فيه فى الطبحخه ريحه مش صريحه ولا ايييييييييييييييييييييييييييييييييه

WALY يقول...

كل سنة وانتي طيبة يا ليلي

انا بئة محروم من الملوخية اموتقلية دي من زمان و اول ما قرئت المقالة كنت ريحة التقلية بتفوح بالاحياء